كيف أصمم مدخل البيت؟

كيف أصمم مدخل البيت؟

– مدخل المنزل تعريفه و أهميته
– أنواع مداخل المنزل
– عناصر المدخل المطلوب مراعاتها
– ملاحظات مدخل المنزل من السور الخارجي
– نصائح مختلفة

مدخل المنزل تعريفه و أهميته
بشكل عام المدخل هو الفراغ الذي يشكل منطقة الإنتقال من خارج المنزل إلى داخله. فنجد في المنزل الواحد مدخل واحداً أو أكثر الرابط بينهم أنهم نقطة التقاء خارج المنزل بداخلة. وسيأتي لاحقاً التحدث عن أنواع المداخل.
لا تقل أهمية مدخل المنزل عن باقي غرفه بل تزداد أهميته والعناية به أكثر فهو كما يقال ” مرآة المنزل “. سأذكر ثلاثة أسباب توضح أهمية هذا المدخل:
أولا: المدخل يمثل انطباع الزوار الأول في تحديد أسلوب المنزل، تصميمه، وديكوراته- إما تصميم شرقي، معاصر، كلاسيكي، حديث، أو متعدد الأساليب التصميميه- وكما يقال
“first impression is often lasting”
ثانياً: يمثل مدخل المنزل أسلوب حياة وشخصية أصحاب المنزل – قد يشير إلى الودية، حسن الضيافة، الاجتماعية، الأناقة-
ثالثاً: المدخل له وظيفة هامه في تعريف بقية غرف المنزل و التحكم في حركة الاشخاص إلى وخلال المنزل.


ألوان المخدات تعطي شعور أن المنزل مفعم بالحيوية


مدخل بسيط جداً ولكن يعطي إحساس بأناقة البيت

أنواع مداخل المنزل
قد يكون للمنزل مدخل واحداً أو عدة مداخل. بغض النظر عن العدد المهم أننا نوظف المدخل و نعطية وظيفته المناسبة. فبحسب نوع المدخل لابد من تصميمه بكفاءه وطريقة عملية وجذابة. من هذا المنطلق نفهم بأن المدخل له وظائف مثل أي غرفة في المنزل. فنجد أن غرفة النوم من أهم عناصرها السرير وغرفة الضيوف الكنب والمطبخ دواليب المطبخ وهكذا. فالمدخل له وظيفة أيضاً، فعند معرفة وظيفة المدخل الأساسية بالإضافة إلى احتياجات أهل المنزل، سنعرف بالتالي كيف نصممه وكيف نخطط له.
من أبرز المداخل:

مدخل العائلة: لابد أن يلبي احتياجات العائلة من أرفف أحذية، رف لوضع المفاتيح أو أي غرض، مكان لتعليق العباءة أو المظلة … الخ

مدخل عائلي يحقق احتياجات العائلة
مدخل الضيوف: يحتوي على رف أو أي سطح ومرآة حتى يتمكن الزائر من النظر إلى نفسه.
مدخل المطبخ: عادة ما يكون لنقل متطلبات المطبخ.
مدخل خدمة: يكون مدخل أخر للخروج والدخول من و إلى المنزل وعادة ما يستخدمه الخدم.

السلات قد تستعمل لتخزين أحذية أصحاب المنزل اليومية

مدخل ضيوف يحقق متطلبات الضيف وطابع المنزل

 

 

عناصر المدخل المطلوب مراعاتها

فيما يلي ارشادات مهمة للحصول على مدخل جميل وعملي.

المساحة:
لابد ان تكون كافية لفتح الباب والوقف جانباً لإعطاء الزوار فرصة العبور والترحيب بهم. بالإضافة إلى مساعدتهم في خلع العباءه أو الجاكيت أو البشت … الخ

 

150 cm * 130 cm

مساحه كافيه لفتح الباب والوقوف بجانبه لاستقبال الضيف

 

 

150 cm * 215 cm

مساحه كافية لخلع العباية وتعليقها بالإضافة إلى فتح الباب واستقبال الضيف

 

 

الحائط والخزانة:
حتى يكون المدخل شرح وجميل اعتمدي ألوان دهان فاتحة للجدران فيعطي وسع للمدخل ورحابة. أما بالنسبة لخزانة تعليق العبايات أو البشوت أو غيره، فلا بد أن تكون قريبة من المدخل أو في نفس المدخل بمساحة لا تقل عن 60 سم عمق و 70 سم عرض.

الأرضيات:
استخدمي أرضيات تتحمل الحركة وقابلة للتنظيف بسهولة. فالمدخل من أكثر الأماكن استخداماً خصوصا أنه منطقة استقبال من خارج المنزل إلى داخلة. من المفترض أن تكون أرضية المدخل نفس أرضية الممرات أو حتى نفس أرضية الغرف المجاورة لأنه راح يعطي انسجام وترابط ووسع خصوصا للمداخل الصغيره. أما في حال كان التصميم يركز على المدخل وفصله عن الغرف المجاورة فهنا نستخدم أرضية مختلفة.

الإضاءة:
أصبحت الإضاءة عنصر هام جدا في مختلف التصاميم وهي لا تقل أهمية عن غيرها في المداخل. المدخل بحاجة إلى إنارة في الداخل والخارج للحصول على الأمان فالزائر يحتاج أن يرى أمامه حتى لا يتعثر، وإعطاء جو جذاب للمدخل. الإضاءة في المدخل تسحب نظر الناظر إلى تلك الأماكن المبرزة بالضوء.

الأرفف أو الأسطح:
في المدخل نحن بحاجة إلى وحدة أثاث لوضع المفاتيح عليه أو أي غرض في حال الانتظار أو خلع العباية. من الممكن تكون طاولة، وحدة أدراج، رف حائطي وغيرها.

وحدات الجلوس:
قطعة أثاث للجلوس عليها في حالة لبس أو خلع الأحذية أو في حالة الانتظار. ومن الممكن استخدام بنش في المداخل ككرسي و كسطح لوضع الأغراض عليه.

المرآة:
تستخدم المرآة بشكل اساسي في المداخل حتى يعطي الزائر راحة في تضبيط نفسه قبل الجلوس بالإضافة المرآة تعطي وسع للمكان.

ملاحظات على مدخل المنزل من السور الخارجي
من المعتاد في ثقافتنا أن يحاط المنزل بسور جداري ليعطي خصوصية للمنزل للاستمتاع بحديقة المنزل أو الحوش. لذلك لابد من مراعاة خطوة مهمة في تخطيط المنزل وهي موقع الباب الخارجي في السور. من استنتاجاتي ما يلي:
– لابد أن تكون فتحة الباب مطلة على الجهة المعاكسة لجهة الجلوس في حديقة المنزل
– يفضل أن تكون فتحة الباب الخارجي معاكسة لفتحة الباب الداخلي
– أن تكون المسافة بين الباب الخارجي والداخلي 250 سم على الأقل
– إذا لم تتحقق الخصوصية بسبب أن الباب الخارجي يكشف الأجزاء المهمة من المنزل فيمكن حل المشكلة برد جدار الباب للوراء بعمق 100سم مثلا ويكون الباب على أحد جانبي الارتداد.

نصائح مختلفة:
– عند تصميم المدخل راعي أن تكون الاضاءه هادئة فهي تساعد الزائر في الانتقال إلى المكان الأكثر إضاءة

– ألوان الحوائط يفضل أن تكون محايدة كالرمادي والبيج والرمادي المبيج …الخ فذلك يساعد على انتقاء قطع أثاث متناسبه وبسهولة

– لا يحبب أن يكون المدخل مطلا على بقية المنزل لذلك نستخدم حواجز ديكورية أو أرفف أو نباتات لتشتيت الرؤية

– تغطية الجدار بالمرآة يعطي وسع للمكان وفخامة

– استخدمي اكسسورات من نوع ولون واحد حتى يكون المدخل أنيق

– إن كان المدخل ضيق جداً استخدمي رف جداري بعمق 10 سم، مرآة ولوح لتشتيت تركيز الزائر على حجم المدخل

– للمداخل الطويلة استخدمي البنش او مرايات كعنصر تكرار فذلك يقضي على الملل ويضفي عناصر جذابة للممر

– اذا لم تكن المساحة كافية لوضع كرسي وطاولة معاً في المدخل، استخدمي كراسي ستول أو أوتومان واجعلية تحت الطاولة فعند الحاجة يمكن سحبها أو حتى ممكن استخدامها ككراسي اضافية لغرفة الجلوس.

أجابت عن #سؤال_الأسبوع: سارة محمد باوزير
idesign_isketch

 

تعليقان

أضف تعليقا ←

  1. غيداء قال:

    ممتاز و قيم

التعليقات معطلة.