السلام عليكم،

كنت البارحة في لقاء ممتع جداً لنادي القراء من جامعة الدمام (الطلاب) مع د. فهد السنيدي ليحكي عن تجربته في القراءة.. وتفضل النادي باستضافة نادي أوراق للقراءة (طالبات) للانضمام..شاكرين لهم ذلك..

كان لدي تصور مسبق عن د.فهد السنيدي الاعلامي، وقدرته على التحدث والتمكن من مادته التي يقدمها. فمنذ طفولتي وأنا أستمع لما يجمعه ويقدمه في إذاعة القرآن الكريم من أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم. وأجد أنه شخص يعرف كيف يتحدث بلغة عربية فصيحة بسيطة بدون تكلف..وخلال ساعة واحدة فقط بدأ (دون تأتأة أو تكرار كلمة محددة كما نفعل دائماً في أحاديثنا، مثل: يعني، هكذا، كذا، اللي هو، أحس….) فاللهم بارك، أرجو أن أستطيع ذلك يوماً :)

تطرق الدكتور إلى كم هائل من المعلومات لم أستطع تدوين الا ما وجدته مؤثراً بي. وآثرت الاستمتاع بما قاله دون الانشغال بالكتابة. فإليكم بعض أهم ما تأثرت به وعلق في مذكرتي.. حيث ركز الدكتور على اعتبار اللقاء عرضاً لتجربته لعملية القراءة وليس التجربة الشخصية بحد ذاتها.. وذكر أن: “القراءة هي تشكيل أنماط الجيل القادم”. ثم تحدث عن عدد من أساليب التشجيع على القراءة في العالم.

من التفاصيل الجميلة التي أعجبتني حين تحدث عن  أسلوب مهنته الاعلامية حين قال: أنه قرر في بداية حياته العملية أن لا يقدم مادة إلا من تحضيره! مما جعله يقرأ كثيراً. وهذا من دوافع القراءة حين تهتم بما تقدم وتبحث عنه بنفسك فتزداد ثقتك بنفسك أكثر! وكان أيضاً يحرص على مقابلة صاحب الكتاب، وسافر في عمر 16 سنة ليقابل الشيخ عبدالحميد كشك لشدة حبه له وتأثره به. ولكني لا أستطيع كتابة كل ما جرى خلال الساعة لكني خرجت ببعض التفاصيل الصغيرة التي أود مشاكرتكم بها، وسأجعل كل ذلك من أهم دوافع القراءة!

ابدأ الآن\..

  • إقرأ ما تحب
  • اقنع نفسك أنك حين تقرأ ستستفيد، وسيستقر شيء مما قرأت في عقلك.
  • أبدأ بالقراءة الحرة، واستغل المرحلة الجامعية في القراءة والأنشطة اللا منهجية.
  • اجعل القراءة عادة، والكتابة صديقك (العادة: كأن يكون مثل الأكل والشرب، شيء لا يمكن الاستغناء عنه، فلن يقول شخص ما “مضى علي أسبوع كامل نسيت الأكل وذلك لانشغالي” وكذلك اعتياد القراءة)
  • تحدث عن ما قرأته لمن حولك، فهذه أعظم استفادة يمكنك من خلالها تثبيت ما قرأت.
  • شارك تفاصيل قراءتك في أي مكان يمكنك المشاركة به، سواء مع أصاحبك أو حتى على الشبكة
  • “انتبه أن يبتلعك الكاتب بما يعتقده دون أن تتحصن من أفكاره مسبقاَ”
  • لا تضيع وقتك في الهزيل
  • من التكاسل أن يختار لك الناس نوعية الكتاب (اختر ما تريد وما يعجبك، ولا يشترط أن يعجب الآخرين ماذا تقرأ) فلا تجعل أحداً يختار لك.
  • تعلم وسائل التركيز والفهم (10 وسائل) سأبحث عنها إن شاء الله.
  • ابتعد عن المشتتات (مشتات من حولك، ومشتات شخصية مثل الشرود)
  • قيّد الفوائد، ارسم شجرة الكتاب، وراجع ما قيدته.
  • قسّم الكتاب، واقرأ (كيف تقرأ)
  • اقنع نفسك أن تكون نداً للكاتب
  • اختر وقتك المناسب يومياً، والوقت المناسب لك لا يعني أن يناسب غيرك

 

هذه مقتطفات من نصائح تجربة الدكتور فهد السنيدي، فأخبروني عن تجاربكم في القراءة.. ما هي دوافعكم؟ وكيف تقرأون؟

 

روابط\..

التعليقات على د.فهد السنيدي وتجربته في القراءة مغلقة | الزيارات: 3,073 | التاريخ: 2011/11/22

التعليقات مغلقة.